التسويق الالكتروني

3 محاذير عند اختيار شريك العمل

اختيار شريك العمل
بقلم admin

إذا كنت ممن يطمحون إلى بدء مشروعهم الخاص أو كنت بالفعل من مالكي المشروعات الخاصة المتوسطة أو الصغيرة فهذا المقال سيفيدك حتما.

ربما وجدت انك فى بداية مشروعك قد اصطدمت بالعديد من المشاكل والعقبات التي استلزمت وقتاً كبيراً وجهدا أكبر لحلها، وهذا طبيعي فى بداية إنشائك و إدارتك لشركة جديدة. كم رهيب من المهمات المطلوبة التي تحتاج إلى تنفيذها فقط لكي يخرج مشروعك للنور. أشياء مثل الإدارة و التقنيات الفنية والهندسية لمنتجك أو خدمتك والتسويق للمنتج أو الخدمة وإدارة العلاقات العامة والعملاء الخارجيون فضلا عن إدارة الموارد البشرية التى تعمل معك في نفس المشروع لتحقيق أكبر استفادة و عائد على الإستثمار.

هذا كله ليس فى بداية إطلاق مشروعك أو خدمتك فحسب، وإنما يستمر معك و تتكاثر هذة المسؤوليات والمهمات. و نحن فى عصر لا يمكن فيه لفرد واحد الإلمام بكل هذة المسؤوليات ودراستها وإدراكها ووضع الإستراتيجيات واتخاذ القرارات فيها. فإن استطاع عقلك استيعاب كل المطلوب منه – وهذا شئ شديد الصعوبة- فإن مهاراتك و مقدار خبرتك السابقة لن يكون كبيراً فى كل المجالات المطلوبة فما تتخصص أنت فيه سيكون مجالاً واحداً أو مجالين، ولكن حتى إن افترضنا هذا –وهذا يقترب من المستحيل- فإن وقتك لن يتسع لكل هذا حتى إذا قررت أن تعمل 20 ساعة يومياً الأمر الذى سيؤثر بدوره بالطبع على أعصابك و مقدار تذكرك وكذا رجاحة عقلك وحكمتك فى اتخاذ القرارات المختلفة ووضعها موضع التنفيذ الصحيح.

اختيار شريك العمل

من هنا برزت فكرة شريك العمل، فكما قلت لك من قبل، ما تجيده انت باحترافيه ربما لا يجيده شخص آخر وما يحترفه شخص آخر ربما لا تعرفه أنت على الإطلاق. لذلك ترى في كثير من المشاريع الصغيرة إن لم يكن 90% منها يعتمد على الشراكة لمواكبة التلاحق السريع فى متطلبات المشاريع المتوسطة والصغيرة عند قيامها وحتى تتحول لشركات كبيرة قادرة على إدارة مواردها باحترافيه و تحقق عوائد على الإستثمار كبيرة تمكنها من حفظ مركزها بل والتوسع فى السوق. ولكن ظهرت مشاكل أساسية واجهت كل من يبدأ شراكة مع شريك عمل وهي على سبيل المثال:

عدم وضوح الرؤية بين الشركاء

عدم وضوح الرؤية من اسباب الخلاف مع شريك العمل

إن عدم وضوح الرؤية المشتركة بين شركاء العمل يمثل معضلة كبيرة. فكل منهم سيحاول تقديم الأفضل بالنسبة للعمل ولكن من وجهة نظره هو. مما يمكن أن يسبب مشاكل بين الشريكين. و تكمن خطورة هذا النوع من المشاكل فى أن كل منهم يكون مقتنعاً أنه يفكر لصالح العمل و لزيادة العائدات على الإستثمار. و هنا يجب على الطرفين الهدوء والإستماع الجيد لوجهات النظر المختلفة ومن ثم تقييم أفضل الحلول بناءً على الإحصائيات والأرقام و ليس بناء على وجهات النظر والأراء.

مشاركة الأصدقاء كشركاء عمل

مشاركة الأصدقاء كشركاء عمل وسيلة غير جيدة

أول مشكلة يقع فيها أى رائد أعمال هى مشاركة أصدقاءه كشركاء عمل معه. و فى أغلب الأحيان يكون السبب الذى يراه صحيحاً فى ذلك هو انه يعرفهم جيداً و يستطيع الوثوق فيهم و ائتمانهم. و هو فى هذة الحالة ينسى عامل خطير وهو الخبرة. فهل من اخترت للشراكة فى عملك هو شخص خبير فى هذا العمل ويستطيع أن يقدم إضافة كبيرة لشركتك و إثراء لعملك أم لا؟ و هذا يقودنا للخطأ الثالث الذى يقع فيه رود الأعمال.

الشراكة مع من لديهم نفس الفكر والتوجه

كيفية اختيار شريك العمل

ثانى أكبر خطأ يقوم به رواد الأعمال هو الشراكة مع أناس يشبهونهم فى التوجه وطريقة التفكير واتخاذ القرارات. فإذا كنت رائد أعمال من الذين يحبون الإنطلاق فى الخيال وتوقع المستقبل و الأفكار الإبداعية المجنونة، فيجب عليك التفكير فى شريك عمل يخالف طبيعتك و انطلاقك لكى لا يكون هناك فقط نسخة شبيهة منك توافق على ما تفكر فيه وتفعله بدون نظرة شاملة و عامة تلم بجميع جوانب الأمر. وانما اتخاذ شريك عمل من الذين يدققون أكثر فى المسائل المادية والحسابات والقوانين سيكون أوقع وأكثر تأثيراص وفاعلية لشركتك. فبينما تحلق أنت فى الأفكار وتحدثه عن الطرق الجديدة فى صناعة منتجك والإضافات التى تنوى أن تضيفها لخدمتك ينشغل هو بالأمور المالية والقانونية ويحدثك فى الميزانية و الخطوات الفعلية على الأرض، على عكس إذا انطلقت أنت و هو سيكون هناك افتقار فعلى لجوانب كثيرة فى مشروعك.

ومن هنا ظهرت فكرة شركات حلول الأعمال ووكالات التسويق كشركاء عمل محترفين ومتخصصين و يمكن الإعتماد عليهم. وليس هذا فقط و إنما يعملون على توفير الكثير من الوقت والجهد بالنسبة لمشروعك دون الدخول فى المشاكل الرئيسية التى يمكن أن تحدث بينك وبين شريك غير متخصص أو محترف.

أخيراً يجب أن تعلم ان العصر الحالى هو عصر التحديات، إن لم يكن لديك الإرادة الكافية لتبدأ مشروعك و تحاول النهوض به فلا تبدأ. أما إن وجدت فى نفسك الثقة والإرادة لبدء مشروعك الخاص فابدأ على الفور ولا تضيع الوقت وثق أننا معك، فالوقت هو أغلى موارد الحياة.



ابدأ الان ..

الاسم كامل(مطلوب)

البريد الإلكتروني (مطلوب)

رقم الجوال - مفعل واتساب(مطلوب)

الدولة (مطلوب)

المدينة (مطلوب)

اترك رسالتك (مطلوب)

شركة نماء لحلول المعلومات المبتكرة هي شركة تصميم و تطوير تطبيقات الجوال الايفون و الاندرويد ، دراسات تسويقية ، SEO ، تطوير و تصميم المواقع


عن الكاتب

admin

اترك تعليقاً