تصميم تطبيقات الجوال

كم مرة يجب أن تقوم بتحديث تطبيق الجوال الخاص بك

بقلم admin

بمجرد أن يتم إنشاء النسخة الأولى من خطة تصميم التطبيق في أي مجال خلال الفترة من أربعة إلى ستة أشهر – قد تكون الفترة أطول أو أقل- فإن الخطوة التي تليها هي البدء في الحفاظ ودعم هذا التطبيق، وغالباً ما تُشاهد تحديثات تطبيقات الجوال الأكثر شعبية بشكل متكرر أسبوعياً بينما قد تحدث تحديثات أخرى مرة أو مرتين في الشهر؛ وسيتناول هذا المقال، كيفية التعامل مع تحديثات متاجر التطبيقات، وتحقيق التوازن بين التحديثات الصغيرة والكبيرة، و كيفية التعامل مع دورات الإصدار المتكررة، حيث توجد بعض القواعد المهمة التي يجب اتباعها وهي:

ملخص المقال :

  •    معظم التطبيقات الناجحة تطلق من واحد لأربع تحديثات شهريًا
  •    يعتمد تكرار التحديث على تعليقات المُستخدمين وكمية البيانات الموجودة وحجم الفريق
  •    يجب أن يتم تحديد معظم تحديثات تطبيقات الجوال بحيث لا تزيد عن أسبوعين
  •    يجب وجود توازن سريع في التحديثات المُصدرة مع وجود ميزة أطول لها
  •    عمل ما بين خطيتين إلى أربع خطط من التحديثات مقدمًا ولكن مع الحفاظ على التناغم لمتطلبات السوق

لماذا تعتبر تحديثات تطبيقات الجوال مهمة؟

على الرغم من أن معظم الناس لا يعرفون أهمية تحديث التطبيقات، ولكن تعد تحديثات التطبيقات هي واحدة من أفضل أدوات التسويق لدى مطوري التطبيقات لمواكبة التطورات التكنولوجية والتماشي مع كل ما هو جديد في السوق، ومع ظهور عدد من التطبيقات المُحملة على أجهزة هواتف الجوال لدى المُستخدمين اليوم؛ فإن التحديثات المنتظمة للتطبيقات ستتمكن من معرفة المتطلبات المنتظمة لدى المستخدمين الخاصين بها، وإصدار التحديثات بشكل منتظم باستمرار مما يساعد في الحفاظ على التطبيق و أن يتصدر في مقدمة التطبيقات باستمرار مثل الذي يحدث في متجر جوجل ومتجر أبل؛ كما أن خصائص تطبيقات الجوال أيضًا يرغبون في رؤية تحديثات التطبيق، وخاصة مع إصدارات نظام التشغيل الرئيسية، وهذا هو السبب الذي نوصي أن يكون التطبيق الخاص بك أن يكون محدثًا باستمرار.

تحديثات التطبيق يمكن أيضا أن تساعد في بناء ولاء مستمر لدى المُستخدم، ولكن بشرط أن تتضمن التحديثات إصلاح العيوب واضافة المميزات التي تطلبها كلًا من تغيرات السوق ومقترحات المستخدمون من أجل التطوير، كما أن التحديثات المتكررة تعني أنك مُلتزم بالتطبيق ومهتم بتطويره وأنه لا يزال يتم الحفاظ به على هاتفك بلا فائدة، كما أن الولاء الدائم لتطبيقك سيساعد انتشارها سواء عن طريق الإنترنت أو بدونه سيكون تسويق للتطبيق (اونلاين واوفلاين بمعنى التحدث عنه بين الجمهور دون أن يقوموا بتحميله)، وفي بعض الأحيان قد يقترح مُستخدمي التطبيق الخاص بك بعض التعديلات والإضافات الأخرى والتي يرونها مُضافة في التطبيقات الأخرى التي يستخدموها، وهذا النوع من الالتزام لا يمكن أبدًا أن يحصل فقط من خلال التسويق وحده.

وأخيرًا، فإن تحديثات التطبيق توفر وسيلة للمطورين للتواصل مع قاعدة المستخدمين الخاصة بهم عن طريق ملاحظات الإصدار، وفي الأغلب من يقوم بذلك هم ما يكونوا الأكثر دراية من الناحية الفنية والمشاركة، في حين أن عدد أقل من المستخدمين على الأرجح سوف يقرأ ملاحظات الإصدار.

تحديثات التطبيق شهرياً:

كما ذُكر من قبل، يتم تحديث التطبيقات الأكثر نجاحًا و صعودًا أسبوعيًا، ومن ناحية  أخرى، عادة ما يحدث على الأقل تحديثًا شهريًا، وإذا كنت لا تشعر أنه يجب عليك أن تكون ملتزمًا بتحديث التطبيق الخاص بك على الأقل مرة واحدة في الشهر، فيمكنك إعادة النظر بجدية في إعادة بناء خطة تصميم تطبيق جديدة.

كما يجب أن تكون تحديثات متجر التطبيق الخاص بك أن تتم عن طريق ردود فعل المستخدم ، والبيانات المتاحة، وفهم السوق الخاصة بك، وتحديد التوازن الصحيح بين هذه العناصر وسوف يستغرق ذلك بعض الوقت، ومن ثم تبدأ في وضع خطة تصميم للتطبيق الخاص بك.

و هناك بعض الاستثناءات لعمل من واحد لأربعة تحديثات التطبيق شهريًا، فإذا كان لديك عدد أكبر من التطبيقات، فقد يكون من الصعب تحديث كل منهم كل شهر، وهناك أيضًا بعض الحالات التي تضع فيها العبارة “وضع الصيانة” مع وضع بعض المبررات لتلك الصيانة وأنه موضوع مؤقت فقط وسيتم إعادة تشغيله.

خصائص تطبيقات الجوال المُحدثة:

في كثير من الأحيان تجد تحديثات التطبيق الخاصة بك مصحوبة ببعض المميزات التي تحاول معالجتها وإضافتها، وكلما زادت المميزات كلما استغرق الأمر وقتًا أطول للحصول على تحديث لأجهزة المُستخدمين.

في حين أن ميزة طول الوقت سوف تختلف،  حيث نأمل أن تتم معالجة وتحديث التطبيقات في فترة لا تزيد عن أسبوعين، فإذا كانت إحدى الميزات على الورق تبدو وكأنها ستستغرق عدة أشهر، فحاول أنت تسليط الضوء على الإصلاحات اللازمة والضرورية لإصلاحها في خلال أسبوعين، والسبب هو أنه حتى أثناء خطة التطوير  لمدة أسبوعين سوف تتطلب بعد ذلك عدة أيام أخرى لاختبار وتحسين التحديث، مع مراعاة أوقات الموافقة المُحتملة من على متجر التطبيقات؛ حيث أنك تبلغ من ثلاثة إلى أربعة أسابيع في المجموع، مما يتم وضعك في الطرف الأدنى في متجر التطبيقات .

وهناك حالات تكون فيها الميزة أكثر شمولًا، بحيث يتطلب عدة أشهر من الجهد، و يكون لدى الفريق الموارد اللازمة للعمل على إصدارات متعددة في وقت واحد، ويمكن تكريس مجموعة واحدة من أعضاء الفريق للعمل على إصلاح العيوب الفورية وتحديث التطبيق، ومجموعة أخرى من الأفراد تعمل على التحديث الذي يحتوي على الميزة التي ليس من المقرر أن تخرج قبل  شهر أو شهرين، وإذا كنت مُطور برامج مستقل أو لم يكن لديك العديد من الأشخاص الذين يعملون على تطبيقك في آن واحد، فمن الأفضل في كثير من الأحيان التمسك بأقصى حد من خصائص تطبيقات الجوال الخاص بك لمدة أسبوعين أو الاستعانة بشركة تطبيقات الهواتف الذكية لإنجاز هذه المهام.

إصلاح الخلل الموجود بالتطبيقات:

نوع آخر من تحديث التطبيق هو إصلاح الخلل الموجود بالتطبيقات، وعلى الرغم من أن بعض الإصدارات ستتضمن ميزات وإصلاحات العيوب، فإنه من الشائع أيضًا التركيز فقط على إصدار يساعد على جعل التطبيق أكثر استقراراً؛ وعلى سبيل المثال، كانت أبل – IOS 9 – و إصدارات نظام التشغيل الرئيسية الأخيرة الخاصة بجوجل   – Android 6- يوجد بهما العديد من الطرق حول إصلاح الأخطاء وإضافة الميزات الجديدة.

وللحصول على تطبيقات أكثر دقة ووضوح والتي لها تسويق أكبر، فيتوجب عليك تحديث جميع العيوب الموجودة في التطبيق، كما أن هذه التطبيقات في الغالب تكون حول تحسين واستقرار التطبيق لدى مُستخدميها لأن ميزاتها إلى حد كبير تزود من نسبة ولاء مُستخدميها، كما أن ملاحظات خصائص التطبيق في كثير من الأحيان تكتب بطريقة بسيطة مثل “تأتي التحديثات بانتظام لجعل التطبيق أفضل بالنسبة لك” ، وإصدارات إصلاح الأخطاء هي نوع من أنواع  تحديثات متجر التطبيقات التي يمكن أن تحدث أسبوعيًا.

تحديثات التطبيقات الرئيسية مقابل التحديثات الصغرى:

من المفيد مُعالجة أرقام الإصدارات لفترة وجيزة، وعادة ما تعتبر الإصدارات هي ميزة  تحديثات التطبيق الرئيسية في حين يعتقد أن إصدارات إصلاح الأخطاء هي الصغرى، ويظهر الإصدار الرئيسي أو خاصية الميزة عادة في العدد الثاني من الإصدار بينما تقوم أحد التحديثات الصغيرة بتحديث الرقم الأخير بتسلسل مكون من ثلاثة أرقام، و على سبيل المثال، قد تظهر ميزة تحديث إصدار التطبيق الانتقال من v2.1 إلى v2.2 في حين أن تحديث إصلاح الأخطاء من شأنه أن يذهب من v2.1 إلى v2.1.1

وبالنسبة لبرامج سطح المكتب؛ ومع سرعة الإصدارات للمتصفحات على وجه الخصوص، أصبحت أرقام الإصدارات مُبسطة وأعلى من ذلك بكثير، وكما هو الحال في يناير 2016، أصبحت جوجل كروم الآن في الإصدار 47 و فايرفوكس الإصدار 43؛ ولأسباب مُشابهة، بدأ كلًا من الفيسبوك وجوجل على وجه الخصوص في اعتماد هذا النوع من المعايير لتطبيقات الجوال، والتطبيق الرئيسي الفيسبوك هو الآن بالإصدار 46، وهذا النهج في ترقيم الإصدار هو أقل فائدة بالنسبة للمُستخدمين ولكن قد تمثل بشكل أفضل بطريقة عرضها في المستقبل.

مثال لتطبيق خارطة الطريق وجدولة الإصدار

على سبيل المثال، دعونا ننظر في تطبيق يختص بخارطة الطريق والجدول الزمني بعد أن يتم إطلاق التطبيق v1.0 .

وبعد الإصدار الأولي، فإن التحديث القادم  يجب أن يركز فقط على العيوب، واصلاح اى اخطاء فى تصفح او وظائف التطبيق ، وسيؤدي هذا النهج إلى خفض طلبات الدعم الإجمالية ومنحك أفضل فرصة لتحسين تقييمات متجر التطبيقات؛ وسوف يساعدك أيضًا مع عدم وجود تحديث يستغرق أسابيع متعددة في تطبيقات.

وبعد ذلك، يجب أن يتضمن كل إصدار بعض إصلاحات الأخطاء والتحسينات، و استهدف دائم لإحدى المُميزات التي تريد إضافتها، ويمكن أن يتم استخدام ميزة واحدة والعمل بها مؤقتًا حتى يتم إصلاح التطبيق في خطة تصميم التطبيق ما بين أسبوع لأسبوعين إلا إذا كان لديك فريق تطوير أكبر، وسيتم تسمية الإصدار الرئيسي v1.1  وإذا تم إصدار اثنين من التحديثات بشكل أصغر بعد ذلك، سيتم إصدارها بشكل v1.1.1 و v1.1.2 على التوالي.

كما ستواجه تعليقات وشكاوى من خلال نظام الدعم الخاص بك، متجر التطبيقات، وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من الأماكن، وتتبع العناصر الأكثر طلبًا ووضعها دائمًا في المقدمة؛ ثم البدء في نقل هذه العناصر إلى كل إصدار من إصداراتك، استخدام التحليلات، والتشخيص مثل تقارير الأعطال، وغيرها من البيانات للمساعدة في تحديد أولويات العناصر في الإصدارات الخاصة بك؛ ونضع في الحسبان أيضًا حساب أوقات الموافقة على متجر التطبيقات حسب الحاجة، كما سيتم وصف الإصدارات من مُميزات المستقبل V1.2، v1.3، وهكذا، وسيتم إصلاح كبير ثم دفع رقم الإصدار إلى V2.0.

وعادة ما يكون هناك نهج جيد لإطلاق من اثنين إلى أربعة إصدارات خارج خطة تصميم التطبيقات فضلًا عن نظرة عامة أوسع لمدة ستة أشهر أو أكثر، ولا ينبغي أن تتعزز أي من الإصدارات الخاصة بك بقوة .

أخيرًا يجب أن تقوم بتحديث تطبيق الجوال الخاص بك عموماً في حدود من شهر إلى أربعة أشهر، فقد يكون الأفراد أو الفرق الأصغر حجماً قادرين فقط على اجراء تحديث شهري، ولكن حاول دائمًا على مواصلة الموازنة بين مميزات إضافية وتحقيق الاستقرار في تطبيقك.

ابدأ الآن خطوات عمل تطبيق جوال ناجح للايفون او الاندرويد من خلال ملئ النموذج التالي :

الاسم كامل(مطلوب)

البريد الإلكتروني (مطلوب)

رقم الجوال - مفعل واتساب(مطلوب)

الدولة (مطلوب)

المدينة (مطلوب)

اترك رسالتك (مطلوب)

شركة نماء لحلول المعلومات المبتكرة هي شركة تصميم و تطوير تطبيقات الجوال الايفون و الاندرويد ، دراسات تسويقية ، SEO ، تطوير و تصميم المواقع

عن الكاتب

admin

اترك تعليقاً

اتصل الآن
WhatsApp chat